عفوا كابتن إكرامى الكبير و لكنك فى ذروة عطائك فى الشباب لم تكن لتستبدل بالحضرى

شن الكابتن إكرامى الكبير هجوما ضاريا على إدارة المنتخب المصرى بسبب ضمهم للحضرى فى المنتخب قائلا انه إذا كان الأمر يؤخذ بالخبرة فليضم المنتخب الكابتن الكبير إكرامى و القدير عادل المأمور.

و لما لنا دوما من حق الرد و مع إحترامنا الكامل للكابتن القدير إكرامى الكبير و للكابتن عادل المأمور الكبير ايضا فإن الجميع يعلم قدرة الحضرى فى الوقوف فى المرمى و انه ليس غرورا او نفاقا عندما صنف على انه افضل حارس مرمى فى تاريخ مصر، و لكن الإستفزازات المتتالية فى التوقيتات الخاطئة و اللعب على وتيرة السن مع الحضرى، تلك النغمة التى رددها الكابتن الكبير إكرامى نفسه منذ واقعة الحضرى مع الأهلى منذ اكثر من خمس سنوات و لا زالت هى الوسيلة الوحيدة للهجوم على الحضرى فى ظل تألق مستواه و استطاع الحضرى ان يرد دوما عليها عبر اداؤه فى الملعب، تدفعنا للرد و البادى أظلم.

سيدى الكابتن الكبير انت تعلم فى قرارة نفسك انك انت نفسك لم تكن لتحل محل الحضرى فى كثير من المباريات الهامة و التى تألق فيها مع المنتخب فى عدة مناسبات أخيرة، و على الرغم من ان الكابتن شريف إكرامى يمثل مستقبل حراسة منتخب مصر مع الشناوى إلا ان الدفع به فى هذا التوقيت فى ظل مباريات تحتاج الى ثبات عصبى و نفسى و هو شىء غير مأمون العواقب، و ارجو الا تتأثر بالإنطباع السائد بأن الهجوم على الجهاز الفنى للمنتخب يضمن لمن يهمك امره مقعدا فيه. و للأمانة الشديدة من الله على المنتخب هذه المرة بجهاز فنى شديد الإحترافية و شديد الإحترام فى الوقت ذاته و شديد الإهتمام بمستقبل الفريق المصرى و لا يعير بالا للهجوم لأنه يفهم النوايا.

الوقت صعب و المنتخب فى خندق و الأمل موجود و النصر موجود فقط اذا تركنا المصالح الشخصية جانبا. و الحضرى لم يحجز مكانا عنوة او تجبرا بل عملا مستمرا صادقا مخلصا بلا كلالة تعلمه انت نفسك قبل غيرك.

سيدى اترك الأمور لله تسير و كل شىء بأوان و لا تستبق الأحداث، فلكل اوان و لن يأخذ احد اكثر من نصيبه حتى و ان كان الحضرى او الواعد شريف اكرامى.


( 4:28  2012/6/23)
 
 
 
الاسم
الفئة العمرية
الدولة
التعليق
 

الدعم الفني | اتصل بنا
الصفحة الرئيسية | الاخبار | الحوارات و الموضوعات | البوم الصور | الفيديو | البطولات | الأصدقاء | السيرة الذاتية
<